نون نيوز - nooon أكد وزير الطاقة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح، أن رؤية المملكة الطموحة 2030 تتطلب الصبر والتروي، مؤكداً أن "القيادة لا تطمح للتخلص من النفط في رؤيتها 2030، ولكن تطمح لإضافة قطاعات اقتصادية أخرى بالإضافة إلى النفط والمعادن والبتروكيماويات، إلى جانب صنع قيمة مضافة وفرص وظيفية واستثمارات".
 وأوضح الفالح في تصريحات لصحيفة "الرياض" السعودية، اليوم الثلاثاء، أن "المتغيرات الاقتصادية التي تحيط بالعالم شديدة على أي اقتصاد قادر على تحملها، فكيف باقتصاد نام كاقتصاد المملكة"، مستدركاً أن "تذبذب أسعار النفط لن يؤثر على اقتصاد المملكة بشكل كبير ولن يجعلها في خطر".
وقال الفالح: "لسنا في خطر ونحن بخير"، وتابع أن "مرحلة ما بعد النفط وخلق فرص اقتصادية مختلفة ستسهم في جلب إيرادات إضافية لخزينة الدولة، بسبب التنوع الاقتصادي الذي سيحدث خلال السنوات المقبلة، وخلال رؤية 2030 وخطة التحول الوطني".