نون نيوز - nooon أثار تدخل رئيس الوزراء الهندي في قوانين الشريعة الإسلامية غضبا واسعا في صفوف المسلمين.
وأطلقت حركة نسائية هندية في ولاية “راجستان” حملة دعما لأحكام الشريعة الإسلامية، خاصة ما يتعلق بقانون الأحوال الشخصية.
جاء ذلك في نفس اليوم الذي أعلن فيه رئيس الوزراء الهندي “نارندرا مودي” رفضه لبعض أحكام الشريعة.
وأشارت صحيفة “تايمز أوف إنديا” الهندية إلى أن “حركة نساء الهند” في الولاية أطلقت حملة واسعة تطلب خلالها من جميع المسلمين استخدام كل الأدوات للوقوف ضد تحرك الحكومة المركزية أمام المحكمة العليا للتدخل في قوانين الأحوال الشخصية المتعلقة بالمسلمين.
وأصدرت الحركة النسائية استمارة وطلبت من المتطوعات زيارة منازل المسلمين للحصول على رأيهم بشأن موقفهم من تحركات الحكومة المركزية.
واعتبرت الحركة أن تحرك الحكومة المركزية مضلل وتدخل في شؤون الشريعة الإسلامية.